رسالة الخطأ

User warning: The following module is missing from the file system: relation_endpoint. For information about how to fix this, see the documentation page. in _drupal_trigger_error_with_delayed_logging() (line 1156 of /var/www/cwestt.com/includes/bootstrap.inc).

الحرب العالمية الأولى

World War I

أو الحرب العظمى: صراع دولي نشب بين عامي 1914 و 1918 تورط فيه معظم أمم أوروبا بالإضافة إلى روسيا والولايات المتحدة والشرق الأوسط وأقاليم أخرى. دارت الحرب بين دول المحور  –  بخاصة ألمانيا وإمبراطورية النمسا والمجر وتركيا – ضد قوات الحلفاء –  بشكل أساسي فرنسا وبريطانيا العظمى وروسيا وإيطاليا واليابان وبدءا من العام 1917 انضمت لهم الولايات المتحدة_. وانتهت الحرب بهزيمة دول المركز.

بحلول عام 1910 كانت القوى العظمى في أوروبا قد اصطفت في تحالفين عدائيين بشكل محتمل. تحالفت ألمانيا مع النمسا في إحدى هذين التحالفين بينما تحالفت فرنسا مع بريطانيا العظمى وروسيا في الآخر. وعندما اغتال قومي صربي أرشدوق النمسا (فرنسيس فرديناند) في 28 يونيو 1914 بدأت سلسلة من التهديدات والإنذارات الأخيرة والتعبئة نتجت في الأخير إلى حرب عامة بين هذين التحالفين في منتصف أغسطس.

كانت القوات الألمانية معدة لفترة طويلة لحرب برية على جبهتين (ضد فرنسا في الغرب وضد روسيا في الشرق_ في الغرب طوقت القوات الألمانية قوات الدفاع الفرنسية الأساسية واكتسحت غربا من خلال بلجيكا جالبة معها بريطانيا العظمى إلى الحرب بسبب التزامات المعاهدة. انطلقت القوات الألمانية بعدها جنوبا إلى باريس. نجح الفرنسيون المدعومون بحملة بريطانية في تثبيت خطوط دفاعهم حول نهر آيسن بحلول شهر نوفمبر وبهذا أنقذوا باريس غير أن هذا كان يعني أن باقي الحرب في هذا المضمار كانت ستجري في الأراضي الفرنسية. نتيجة للقوة الرهيبة الأسلحة المستخدمة في سلاح المدفعية الحديث والبنادق الآلية، تطورت الحرب سريعا إلى حرب استنزاف تحارب من خلال الخنادق. لم تتقدم هجمات المشاة على الأرض إلا بمقدار ياردات، وسواء كانت تلك الهجمات ناجحة أم لا فقد كانت شديدة الكلفة بشريا. وسرعان ما وقع المأزق في الجبهة الغربية التي لم يمكن كسرها حتى من قبل المعارك الضخمة لسوميه و فيردم (كلاهما في 1916) أو من الهجوم الألماني الضخم في أوائل عام 1918.

أما في الشرق فقد توغل هجوم روسي مبكر في شرق بروسيا وبولندا الألمانية و جاليسيا في 1914 غير أن القوات الألمانية والنمساوية أوقفت الروس على نهاية العام ثم دفعهم هجوم ألماني مفاجئ في مايو 1915 إلى أراضيهم. وعلى الرغم من قيام القوات الروسية بهجمات عدة وتكبدها لخسائر بشرية ضخمة فقد أثبتت عدم قدرتها على خرق خطوط الدفاع الألمانية أو أخذ أي إقليم ألماني.

الجبهات الأخرى للحرب كانت إلى حد كبير أو قليل هامشية مقارنة بالساحات الرئيسية لكنها مع ذلك كانت دموية. وشملت هذه الجبهات جاليبولي والدردنيل حيث حاولت بريطانيا دون نجاح الإغارة على الأراضي التركية. كما شملت أيضا القوقاز وفارس حيث تحاربت روسيا وتركيا، والعراق ومصر حيث قاتلت القوات البريطانية (وكانت القوات العربية تحت قيادة ت. لورنس) تركيا. وفي وادي إيسونزوا شمال غرب تريست حيث تقاتلت القوات الإيطالية والنمساوية في سلسلة طويلة من المعارك المكلفة.

أما في البحر فقد كانت لألمانيا وبريطانيا العظمى فقط أساطيل حربية أساسية. حاولت بريطانيا، بنجاح كبير، حصار ألمانيا وقطع طرقها الملاحية إلى الطعام والمواد الخام فيما وراء البحار. وكرد على ذلك قامت ألمانيا باللجوء إلى واحد من أحدث أسلحتها وهو الغواصة لقطع خطوط الإمدادات البحرية عن الجزر البريطانية. أقنعت سياسة ألمانيا في حرب الغواصات الغير المقيدة – والتي أدت إلى إغراق الكثير من السفن المحايدة – الولايات المتحدة في النهاية بدخول الحرب ضد ألمانيا في 1917 وقد كان أكبر المعارك البحرية في الحرب – والتي تعتبر بحق واحدة من أضخم المعارك البحرية في التاريخ – معركة جوتلاند غير الحاسمة بين أسطول بريطانيا العظمى وأسطول أعالي البحار الألماني في مايو 1916.

وقد أدى الأداء الضعيف لروسيا في الحرب وخسائرها المهولة إلى استياء داخلي متزايد قاد إلى قلب الأسرة الروسية الحاكمة في أوائل 1917 والثورة البلشفية في شهر نوفمبر من نفس العام. وبناء على أمر قائد الثورة البلشفية لينين، توقفت روسيا على الأعمال الحربية من جانب واحد في 26 نوفمبر وبعدها بشهر وقع هدنة رسمية مع ألمانيا وبهذا انسحب من الحرب. غير أن إعفاء القوات الألمانية في الشرق من الحرب للمشاركة في الأزمة على الجبهة الغربية قد عوض بوصول القوات الأمريكية إلى فرنسا. وقد أثبتت الإمدادات السريعة للولايات المتحدة _والتي استخدمت بشكل بسيط في البداية ووصلت إلى مليون ومائتي ألف بحلول سبتمبر 1918 – فاعليتها.

بحلول خريف عام 1918 كان موقف دول المحور قد تدهور بسرعة. تحللت إمبراطورية النمسا والمجر عمليا في شهر أكتوبر نتيجة للهزائم العسكرية والانتفاضات القومية _التي شجعتها_ الثورة الروسية. فشلت الهجمات الألمانية الكبيرة على الجبهة الغربية أثناء إبريل ويوليو، ومن ثم بدأت قوات الحلفاء تقدما مطردا فاستعادوا بذلك معظم الأجزاء الفرنسية التي كانت ألمانيا قد احتلتها وجزءا من بلجيكا بحلول أكتوبر 1918 فانهارت الروح المعنوية للمدنيين والعسكريين الألمان وتنازل القيصر الألماني ويليام الثاني عن الحكم في التاسع من نوفمبر وسط توتر سياسي كبير. بعدها بيومين وقعت الهدنة بين ألمانيا والحلفاء في ريثوندس بفرنسا لتنتهي بذلك الحرب العالمية الأولى.